العافية

9 علامات على أنك قد تواجه أزمة منتصف العمر (وكيفية التعامل)


هناك نقطة في حياة كل فرد عندما يكون إدراك أن الوقت محدود الضربات. يحدث هذا عندما تكون في الأربعينات والخمسينات من العمر ، وبالتالي مصطلح "أزمة منتصف العمر". على الرغم من أن هاتين الكلمتين قد تستحضران صورًا لرجل مسن يتجول في سيارات رياضية قابلة للتحويل ، فإن المشكلة النفسية المتمثلة في معرفة أن جزءًا كبيرًا من حياتك قد مرت بك يمكن أن يحدث لأي شخص ويمكن أن تظهر في صورة مجموعة متنوعة من الطرق.

إن أزمة منتصف العمر هي انتقال طبيعي نسبيًا للحياة ، لكنها قد تضربك عاطفيًا مثل الكثير من الطوب وتتسبب في تفاعلك مع الحياة والعلاقات بطرق قد لا تكون في صالحك. يتفاعل بعض الأشخاص مع هذه المشاعر عن طريق إجراء تغييرات كبيرة في حياتهم ، مثل ترك عملهم أو بيع منزلهم أو حتى تقديم طلب للحصول على الطلاق. ومع ذلك ، قد لا يكون هذا هو أفضل وقت لاتخاذ مثل هذه القرارات السامية.

قبل ذلك ، اكتشف تسع علامات شائعة لأزمة منتصف العمر واكتشف بعض النصائح المفيدة للتعامل مع هذه المشاعر التي لن تقتلع حياتك بأكملها.

9 علامات مشتركة لأزمة منتصف العمر

  1. أنت تشعر بعدم الرضا عن الحياة ونمط الحياة الذي قد وفر لك السعادة لسنوات عديدة.
  2. تشعر بالملل من الناس والأشياء التي قد تكون موضع اهتمام لك من قبل.
  3. تشعر بالحاجة إلى المغامرة والتغيير.
  4. أنت تسأل عن الخيارات التي اتخذتها في حياتك وصحة القرارات التي اتخذتها قبل سنوات.
  5. تشعر بالارتباك حول من أنت وإلى أين أنت ذاهب.
  6. تشعر بالغضب تجاه شخصيتك المهمة الأخرى وترتبط في علاقتك.
  7. أنت غير قادر على اتخاذ قرارات بشأن المكان الذي تريد أن تذهب إليه في حياتك.
  8. أنت تشك في أنك أحببت شخصيتك الهامة وتشعر بالاستياء من العلاقة.
  9. لديك رغبة في علاقة حميمة جديدة.

كل هذه المشاعر يمكن أن تنجم عن فقدان أحد أفراد أسرته ، أو فقدان وظيفة ، أو تغيير كبير في نمط الحياة. كما يمكن أن يكون سبب الصدمة الطفولية التي لم يتم التعامل معها بشكل صحيح. سواءً كانت مشاعرك ناتجة عن مشكلات خارجية أو داخلية ، فقد تجد نفسك تتخذ قرارات غير عقلانية ستندم عليها لاحقًا ، مثل ترك وظيفة ، والحصول على الطلاق ، والتخلص من الأمان الذي تراكمت عليه خلال حياتك.

كيفية التعامل معها

معظم الناس يقيمون المكان الذي يعيشون فيه خلال الأربعينات والخمسينات من العمر. يهب البعض حياتهم خشية عدم التواجد في مكان أفضل أو الاعتقاد بأن زوجاتهم أو أسرهم قد تأخرت عنهم. هذا هو في كثير من الأحيان جوهر أزمة منتصف العمر. قد تشعر بالغضب وإلقاء اللوم على الآخرين من أجل الشعور بعدم الرضا عن الحياة الخاصة بك.

ومع ذلك ، فإن التغييرات الرئيسية مثل الطلاق ليست بالضرورة هي الإجابة على تعاسة منتصف العمر. بدلاً من ذلك ، يجب أن يكون التركيز على تحمل المسؤولية ، وتوصيل احتياجاتك ، وثقة الأشخاص الأقرب إليك لمساعدتك في تحقيق أهدافك.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من أزمة منتصف العمر ولم تكن متأكدًا من المكان الذي تتجه إليه ، فحاول التحدث مع زوجتك أو صديق مقرب أو طبيب أسرة أو معالج قبل اتخاذ أي قرارات متسرعة. قد يؤدي القيام بذلك إلى إنقاذك ومن تحبهم كثيرًا من الألم العاطفي.